قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إن المقاتلين الذين انطلقوا من مناطق البلاد لتحرير محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى، تجاوزوا الطائفية وحققوا الانتصار والوحدة الوطنية.

ودعا العبادي في كلمة افتتح بها اجتماع الهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات إلى استثمار الوحدة الوطنية والعمل “بتفان وتضحية” أسوة بالمقاتلين الذين وصفهم بأنهم “حملوا أرواحهم على أكفهم”.

وتابع: “لنا الشرف كعراقيين أن نقضي على داعش، وسنواصل عمليات تحرير ما تبقى من أراض في تلعفر والحويجة وغرب الأنبار بنفس القوة والعزيمة”.