نصح البرلمانی الترکی ومساعد حزب العدالة والتنمية التركي مهدي أكرا مسعود البارزاني رئيس اقليم كردستان العراق باعادة النظر في قرار الاستفتاء المزمع اجراؤه يوم 25 سبتمبر أيلول المقبل.

وفي مقابلة مع برس شيعة شدد مساعد حزب العدالة والتنمية التركي مهدي أكرا على ضرورة تطوير العلاقات بين ايران وتركيا، مؤكدا أن بعض الدول تسعى الى زعزعة الوضع والاستقرار في المنطقة.

وأشار المسؤول التركي إلى الانقلاب العسكري الفاشل في تركيا وقال أن هناك كثير من الشواهد التي تثبت تورط بعض الاطراف الدولية والاقليمية كما اننا على علم ودراية بمواقف الدول التي دعمت الحكومة الشرعية في تركية على سبيل المثال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية كانت من الدول الداعمة للحكومة اردوغان ونحن وايران ورغم وجود بعض الخلافات السياسية في بعض القضايا الا اننا نعرف بعضنا البعض جيدا وأشاد بالتعاون التركي الايراني في مجال مكافحة الارهاب ومحاربة تنظيم داعش الارهابي.

وأكد الدبلوماسي التركي مهدي أكرا أن ما يقع في المنطقة من أحداث تنفذها المجموعات الارهابية هو عبارة عن جهود ومساعي لبعض الأطراف الدولية لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة وهناك لاعبون أصليون ولاعبون فرعيون وأن الجمهورية الاسلامية الايرانية وتركيا هما لاعبان أصليان في هذه القضية الدولية.

وحول التوتر او الخلاف بين ايران وتركيا في ما يتعلق بالملف السوري في بداية الازمة ووجود مساعي للتغلب على هذه الخلافات قال أكرا أن البلدين ايران وتركيا قد بذلا جهودا لرفع الخلافات بين البلدين وقد سلكا الطرق الدبلوماسية في هذا الموضوع، موضحا ان الاجتماعات التي تعقد بين مسؤولي البلدين تصب في مصلحة رفع الخلافات هذا ، مشيدا بالعلاقات التجارية والاقتصادية التي كانت قائمة بين البلدين الجارين.

وفي ما يتعلق بالموقف التركي من استفتاء اقليم كردستان قال مساعد حزب العدالة والتنمية التركي والنائب في البرلمان مهدي أكرا أن علينا ان ننظر الى الوضع القائم في المنطقة الآن ونقيم الاستفتاء وهل يكون هذا الاستفتاء عاملا لترسيخ الامن والاستقرار في المنطقة ام ان يساهم في بث الفوضى والدمار فيها؟

وأضاف” وعلى ذلك فاننا نعتقد أن التوقيت غير مناسب لاجراء استفتاء في اقليم كردستان العراق وننصح السيد مسعود البارزاني باعادة النظر في قضية الاستفتاء والانفصال عن العراق./انتهى/

أجرى الحوار: بيمان يزداني ومريم لايق