أشار رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني” إلى العقوبات الجديدة التي فرضتها أميركا ضد طهران وموسكو مؤكدا ان المجلس الإسلامي يتخذ خطوات مماثلة للإجراءات الأميركية وسوف تعمل اللجنة العليا للإشراف على الاتفاق النووي بالمهام اللازمة للتطورات الأخيرة. 

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن رئيس مجلس الشورى الإسلامي تحدث في كلمة له على هامش الاجتماع العام لمجلس أمناء الجامعات والكليات الطبية في البلاد وأمام حشد من الصحافيين والإعلاميين تحدث عن الخروقات الأميركية في التزاماتها بشان الاتفاق النووي وقال ان الاجراءات الأميركية ليست الأولى كما قد واجه مجلس الشيوخ الأميركي تحديا داخل الهيكل الأميركي عقب مصادقته على القرارات الأخيرة. 

وأضاف لاريجاني ان واشنطن كانت ولازالت تنتهك شروط الاتفاق النووي وخاصة في الفترة الأخيرة صارت تتوهم ان معارضتها للاتفاق سيصب في صالحها بينما لا شك سيكونون هم أكثر تضررا جراء سياساتهم وسلوكياتهم.

وقال ، “اذا كان الامريكيون يعتقدون ان اشراف ورقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية على المنشآت الايرانية ليس مناسبا ، فاننا سنعمل على تقليصه “.

في الختام شدد على ان مجلس الشورى الاسلامي سيدرس مشروعا يتناسب مع العقوبات الامريكية الجديدة ضد ايران، ويمكننا تغيير الاوضاع سريعاً/انتهى/