أكد قائد القوة البحرية في الجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري على أن عملية الإفراج عن الصيادين الأربعة الايرانيين المحتجزين لدى القوات السعودية، لاتتم الى من خلال المفاوضات الدبلوماسية بين الخارجيتين الايرانية والسعودية.

وأفادت وكالة برس شيعة، أن قائد القوة البحرية في الجيش الايراني الادميرال حبيب الله سياري، صرح خلال لقائه مع الصحفيين على هامش مراسم إزاحة الستار عن لعبة “المعركة في خليج عدن 2” الالكترونية، تطرق الى موضوع قيام القوات السعودية بإلقاء القبض على عدد من الصيادين الإيرانيين في الحدود المائية بين ايران والسعودية، قائلا: أن السعودية تخطيء عادة ما بإلقائها القبض على الصيادين الإيرانيين، بينما يعرف الصيادون الايرانيون الحدود البحرية جيدا، مضيفا أن الصيادين قد يترددون في نطاق الحدود.

ونوه الادميران سياري الى ما حصل من القاء القبض على عدد من الصيادين السعوديين في مياه ايران على يد القوات الايرانية، قائلا انه لا يمكن رسم خط على الحدود البحرية وتمييز الحدود لا يتم الا بأجهزة تحديد المواقع والرادارات، لذلك من المتوقع أن تحدث مثل هذه الاخطاء.

وفي سياق الإفراج عن الصيادين الايرانيين الأربعة قال سياري انه عادة تجري عمليات الإفراج عن الصيادين الذين تم القبض عليهم في الحدود المائية، من خلال المفاوضات الثنائية بين مسؤولين في الوزارتين الخارجيتين لدى الدولتين المعنيتين.

وأكد سياري على أن الجيش و جميع القوات المسلحة الايرانية تتمتع باسلحة أكثر تقدما وحداثة ، لكن لايمكن الكشف عن هذا المستوى من التقنية المتطورة التي توجد في حوزة القوات المسلحة./انتهى/