فشل مجلس الوزراء الصهيوني المصغر مجددا خلال اجتماعه الليلة الماضية في التوصل إلى أي قرار لحل أزمة البوابات الإلكترونية التي نصبتها قوات الاحتلال على بوابات المسجد الأقصى.

وهذا الاجتماع هو الثاني منذ عودة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو من أوروبا الجمعة الماضي. 

وأشارت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية إلى أن المجلس سيعقد اجتماعا جديدا في وقت لاحق اليوم الاثنين.

وكشفت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن نتنياهو شخصيا اتصل بالسفير الأمريكي والمسؤولين الأمريكيين، وطلب منهم التدخل والضغط على العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني بشكل مكثف لإيقاف الاحتجاجات، وقبول التفتيش على بوابات الأقصى.

وذكرت وكالة “معا” نقلا عن مصادر رفيعة أن القيادة الفلسطينية التي أوقفت الاتصالات والتنسيق الأمني مع إسرائيل بشكل كامل، سترفض أية حلول وسط في هذا الموضوع، ولن تكون هناك أي مفاوضات على بوابات الأقصى.

المصدر: وكالات