قال مندوب إيران الدائم في مجلس الأمن غلامعلي خوشرو أن ما نشاهده من أمن وإستقرار يعمّ ايران هو نتيجة طبيعية للتكاتف الموجود بين الشعب و قيادته الرشيدة.

 أن جمعا كبيرا من الإيرانيين المقيمين في نيويورك أحيوا الذكرى السابعة والعشرية لرحيل مؤسس الجمهورية الإسلامية الإمام خميني (ره).

وشارك في هذا المراسم عدد من الشخصيات والمسؤولين الإيرانيين منهم مندوب إيران الدائم في مجلس الأم الدكتور غلامعلي خوشرو وتقدم بكلمة في هذه المناسبة التاريخية التي باتت رمزا ومحطة لتجديد العهد بين الشعب الإيراني ونظام الجمهورية الإسلامية المنبثق من الثورة الإسلامية بقيادة الإمام خميني (ره).

وقال غلامعلي خوشرو في هذه الكلمة أن الإسلام الذي دعى مؤسس الجمهورية الإسلامية اليه هو الإسلام المحمدي الخالص البعيد عن العنف والإرهاب والذي يضمن سعادة الإنسان في الدنيا والآخرة.

وأوضح أن الإستقرار الموجود في إيران في ظل الفوضى العارمة التي تحدث في البلدان المجاورة لنا هو نتيجة حتمية للتكاتف بين الشعب وقيادته الحكيمة.