أصدر رئيس مجلس الشورى الإسلامي “علي لاريجاني”، صباح اليوم الإثنين، بيانا دعا فيه المجتمع الدولي والأمة الإسلامية إلى بذل الجهود من أجل وقف الجرائم اللاإنسانية للكيان الصهيوني في المسجد الأقصى.

 وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن رئيس مجلس الشورى الإسلامي أعرب في بيان له اليوم عن أسفه للأحداث الأخيرة في المسجد الأقصى والإجراءات الصهيونية القمعية التي أدت إلى استشهاد أربعة فلسطينيين واصابة ما لا يقل عن 400 جريح من أصحاب الأرض الأصليين من الفلسطينيين منوها الى انها تصدم قلب كل حر.

وقال لاريجاني إن الأحداث المؤلمة التي يمارسها الصهاينة ضد الفلسطينيين العزل تكشف للعالم مرة أخرى الطبيعة اللاإنسانية لهذا النظام المحتل والتي تأتي في سياق تهويد القدس بأكلمه وبسط هيمنتهم على القدس الشرقي.

واعتبر موجة الغضب الواسعة والمتوقعة من الأمة الإسلامية واعلان سخطها على الإجراءات القمعية للكيان الصهيوني في الامتناع من دخول المصلين إلى المسجد الأقصى أنها أظهرت مرة أخرى على ان احتلال الاراضي الفسطينية والقدس الشريف ألم تتشارك فيه جميع الأمة الإسلامية.

وقال ان الامة الاسلامية وبالرغم من كل المنابذات السياسية والاشتباكات مع الجماعات الإرهابية الا انها تعتبر الاعتداء على مسجد النبي الأعظم(ص) وأولى القبلتين خطا أحمر وتتبع التطورات في فلسطين بحساسية وقلق كبيرين. /انتهى/