أكد الرئيس المصري،عبد الفتاح السيسيأنه “لا يمكن التسامح مع من يمول الإرهاب ويتشدق بحقوق الأخوة والجيرة، دون تسمية لشخص أو دولة بعينها” وأقر بـ”إدراكه لمعاناة المواطنين من تبعات الإصلاح الاقتصادي”.

ولفت إلى انه “لن تستطيعوا النيل من مصر، ولا من أشقائنا فى المنطقة، ولكن أريد أن أقول من فضلكم لا تتدخلوا فى أمورنا وشؤوننا، وأمر شرعى ومحمود ألا نتدخل فى شؤون بعضنا البعض”، مؤكداً ان “مصر لن تسمح أبدا ولا شعبها بتدخل أحد، والشعب المصري سيبقى سند مصر وأمته العربية فى الحق والسلام والبناء والتعمير لا الهدم ولا القتل ولا التآمر”.

وأشار إلى أنه “لا يمكن التسامح مع من يمول الإرهاب و يتشدق بحق الأخوة والجيرة وما تفعلونه لن يمر دون حساب”.