دعا نائب عن ائتلاف دولة القانون، الخميس، الى اصدار مذكرة القاء قبض بحق رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني بتهمة “الخيانة العظمى وخرق الدستور والتخابر مع جهات معادية”، مشددا على ضرورة التحرك لاصدار مذكرة قبض دولية تجاهه واحالته الى محكمة العدل الدولية.

وقال النائب عبد السلام المالكي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “مسعود البارزاني كان سببا في الكثير من الكوارث التي لحقت بالشعب العراقي عموما والشعب الكردي خصوصا”، معتبرا ان “البارزاني كان مقربا من رئيس النظام البائد ومتورط بالكثير من الجرائم والمجازر، بالتعاون مع النظام المقبور ضد الشعب الكردي”.

واضاف المالكي، أن “البارزاني احتضن شخصيات كثيرة مطلوبة للقضاء من ازلام النظام البعثي والمتهمين بالارهاب في العراق الجديد”، لافتا الى “دوره بدخول الدواعش الى محافظات عديدة واستيلاءه على مناطق من تلك المحافظات والعمل على تهجير اهلها قسريا والتهديد بحدود الدم”.

واشار النائب المالكي الى “علاقة البارزاني الواضحة بدول معادية للعراق ومنها تركيا و”اسرائيل” وتهريبه النفط اليهما والتخابر مع الاجنبي لتحقيق مصالح خاصة”، داعيا “الحكومة العراقية والمنظمات الدولية والحقوقية الى العمل لإحالته الى محكمة العدل الدولية”.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني قد رد، امس الأربعاء، على سياسيين ومسؤولين عراقيين رفضوا الاستفتاء على استقلال الإقليم المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من أيلول المقبل، وأكد عدم التراجع عن “حقوق” الكرد بالأساليب السلمية./انتهى/