وجه وزير العدل الألماني هايكو ماس انتقادات حادة إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، معتبرا أن سياسته القمعية إزاء معارضيه تقود إلى عزل بلاده وتضرب مصالحها الاقتصادية.

في تصريحات جديدة لوكالة الأنباء الألمانية، قال الوزير “من يعمل في مجال حقوق الإنسان ليس إرهابيا.. السيد أردوغان يملأ السجون بمعارضيه وناقديه، هذا لا يمت لدولة القانون بصلة.. يتعين أن يكون من الواضح لأردوغان أنه يعزل بذلك تركيا سياسيا ويضرها اقتصاديا”.

وكانت محكمة في إسطنبول قضت، الثلاثاء، بحبس ستة من نشطاء حقوق الإنسان، من بينهم الألماني بيتر شتويتنر، احتياطيا على ذمة التحقيق، ما أثار موجة غضب دولية. وتم القبض على النشطاء قبل أسبوعين خلال قيامهم بورشة عمل في إسطنبول، ويتهمهم الادعاء العام التركي بدعم “تنظيم إرهابي مسلح”.