اكد الأمين العام لمنظمة بدر في العراق، هادي العامري، الأحد، أن قوات الحشد الشعبي لا تفصلها عن وسط الفلوجة سوى مئات الأمتار، وفيما رجح أخذ “استراحة مقاتل” لإتاحة الفرصة للعوائل الخروج من المدينة.

وأشار العامري إلى استعداد الحشد لاقتحام الفلوجة وتحريرها من سيطرة تنظيم “داعش”.

وبحسب “السومرية نيوز” قال العامري: إن “مدينة الفلوجة لا تفصلنا عنها سوى مئات الأمتار، وإن المرحلة الثالثة ستبدأ باقتحامها وتطهيرها من عصابة داعش الماكرة”، مبينا أنه “تم الاتفاق على عدم دخول المدينة إلا عند إخلائها من المدنيين”.

وأشار العامري إلى “أننا لا نريد خلق كارثة إنسانية، ومهمتنا الأساسية هي تطويق الفلوجة بشكل كامل”، مضيفا “قد نأخذ استراحة مقاتل من اجل إتاحة الفرصة للأهالي إخلاء المدينة، وعند ذلك سنكون مهيئين للاقتحام واستئصال الغدة السرطانية التي أصابت هذه المدينة العزيزة”.

وكانت خلية الإعلام الحربي التابعة لقيادة العمليات المشتركة أعلنت، أمس السبت، عن اقتحام جهاز مكافحة الإرهاب مدينة الفلوجة من الجهة الجنوبية.