ادانت وزارة الخارجية الايرانية ، قيام امريكا باضافة اشخاص ومؤسسات جديدة الى قائمتها الاحادية للعقوبات ووصفته بانها أمر سخيف وعديم القيمة، واكدت انها سترد بالمثل بفرض عقوبات على اشخاص ومؤسسات امريكية. ا

وافادت برس شيعة ان الرئيس الامريكي وفي اطار تنفيذ تعهدات بلاده في الاتفاق النووي ، اقدم على تمديد تعليق العقوبات التي فرضها الكونغرس الامريكي على ايران، واستنادا الى الاتفاق النووي فان الرئيس الامريكي يتعهد باستخدام صلاحياته في تعليق تنفيذ العقوبات النووية التي فرضها الكونغرس الامريكي على ايران، والاستمرار بتعليقها.
وتزامنا مع ذلك فان وزير الخارجية الامريكي ايضا اكد مرة اخرى وخلافا لجميع ادعاءاته السابقة، التزام ايران بالاتفاق النووي في رسالة بعثها الى الكونغرس الامريكي.
واشار بيان الخارجية الايرانية الى فرض عقوبات جديدة فضلا عن استمرار تعليق العقوبات النووية، واوضح البيان ان سبب هذا الاجراء الامريكي، ان الادارة الامريكية وبسبب اخفاقها في اقناع حلفائها الاوروبيين للخروج من الاتفاق النووي، اقدمت على اضافة اسماء عدد آخر من الاشخاص والمؤسسات الايرانية والاجنبية، الى قائمة العقوبات الاحادية واللاقانونية بذريعة مساعدة البرنامج الصاروخي الايراني.
وأكدت الخارجية الايرانية أنه سيتم الرد على العقوبات الأمريكية باجراءات مماثلة على اشخاص وشركات أمريكية وسيتم الإعلان عن قائمة الأسماء لاحقاً”، مشددة على أن الرد “سيأتي دفاعاً عن الشعب الايراني والمسلمين في العالم.
وكانت الادارة الأمريكية، اضافت أمس الثلاثاء،  18 شخصا ومؤسسة الى قائمتها للحظر بذريعة ارتباطهم بالنشاطات الصاروخية الايرانية.