صرح عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبومرزوق، أن حركته تطمح إلى وجود علاقات طبيعية مع إيران، و تمنع أي خلاف بين الفلسطينيين وكافة الدول العربية بما فيها مصر.

وقال أبومرزوق خلال مقابلة مع “الأناضول” التركية، عن العلاقات بين حركة حماس وطهران: “إيران إحدى دول العالم الإسلامي، ولنا تاريخ في العلاقة معها، ونسعى لأن تكون العلاقات معها طبيعية، بمعزلٍ عن كافة القضايا البينية بين الدول بعضها وبعض”.

وتابع: أن حركته تضع ثقلها لإزالة أي خلاف بين الفلسطينيين وأي دولة عربية، مستطرداً أنه حين الحديث عن مصر وغزة؛ فهذا من باب أولى، كون مصر المنفذ الوحيد للقطاع، من خلال معبر رفح البري.

وبخصوص المصالحة الفلسطينية بين حركتي “حماس” و”فتح”، قال أبومرزوق: ” إن عدة لقاءات تعقد في الدوحة، حول موضوع المصالحة، وتمت بلورة ورقة تفاهمات لتطبيق ما تم الاتفاق عليه، وتحديد الآليات، وأعتقد أننا قطعنا مشواراً كبيراً جداً في هذا الأمر، وبقي القليل من القضايا العالقة، وسيتم تجاوزها والاتفاق حولها”.

وحول المباحثات التي تجري بين الجانبين التركي والإسرائيلي لتطبيع العلاقات التي توترت بعد العدوان الإسرائيلي على سفينة “مرمرة” عام 2010، لفت أبومرزوق إلى أن أحد الملفات المطروحة على جدول هذه المباحثات، هو رفع الحصار عن قطاع غزة، معرباً عن أمله في أن تكون مخرجات المباحثات لصالح الشعب الفلسطيني.