تعهد رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، بإبقاء “الحشد الشعبي” لعدة سنوات، معلنا عن زيادة موازنة هذا التنظيم لرفع رواتب مقاتليه.

وقال العبادي، خلال مؤتمر صحفي أسبوعي عقده اليوم الثلاثاء، حسب ما نقل عنه موقع “السومرية نيوز” الإخباري: “دعمنا للحشد الشعبي مستمر وقمنا بزيادة موازنته… إنني استغربت تقليل رواتب الحشد بعد زيادة مخصصاته وأمرت بإجراء تحقيق بالموضوع لكن البعض رفض ذلك”.

وأضاف العبادي مشددا: “نريد ضمان أن تذهب هذه الأموال إلى المقاتلين وليس لتوظيف أشخاص أو تمويل حملات انتخابية”.

وأكد رئيس الوزراء العراقي أنه “لا يمكن أخذ قوت المقاتلين لزيادة حجم اللافتات الانتخابية للأحزاب”، وتابع متعهدا: “سنستمر بالتحقيق رغم معرفتنا أن بعض الأصوات ستتصاعد ضد ذلك”.

وأشار العبادي إلى أن “الحشد سيبقى لسنوات رغم محاولات البعض مصادرة جهوده”.

وكان العبادي وجه، في فبراير/شباط الماضي، المفتش العام لهيئة “الحشد الشعبي” بالتحقيق في آلية توزيع الرواتب لمقاتلي التنظيم، فيما شدد على ضرورة ضمان آلية “عادلة” لتوزيعها .

وتعهد العبادي لاحقا بزيادة مخصصات الحشد الشعبي ابتداء من شهر أيار الماضي.