قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الاثنين، إن الأزمات في المنطقة يمكن أن تحل في حال التعاون بين المملكة السعودية وإيران.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن وزير الخارجية الإيراني أكد ظريف في خطاب أمام مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك، أن بلاده لا تأمل في أن يؤدي الصراع الحالي في اليمن إلى مواجهة مباشرة بين إيران والسعودية.

وفي جانب اخر من حديثه اكد وزير الخارجية الايراني بانه ليس بالضرورة ان تكون دول المنطقة اعداء مع بعضها بعضا واضاف، ان حل قضية اليمن يمكن ان يوفر الارضية للتعاون بين ايران والسعودية.

وقال ظريف إنه لا يوجد طرف واحد يحقق مكاسب في الحرب الأهلية الدائرة في اليمن.

وتابع وزير الخارجية الإيراني الذي تتهم السعودية بلاده بأنها تقدم الدعم لجماعة أنصار الله (الحوثيين) في اليمن، “نحن بالتأكيد نأمل أنه إذا كنا لا نتفق مع بعضنا بعضا بشأن الوضع في اليمن أو الوضع في سوريا.. أن يكون بوسعنا أن نعمل معا من أجل إنهاء تلك الأوضاع”.

وقال ظريف في الرد على التصريحات الاخيرة للمسؤولين الاميركيين في التدخل بشؤون ايران الداخلية، ان طرح هذه القضية مؤشر الى ان اميركا لم تتعظ من الماضي.

وفي الرد على سؤال حول الازمة السورية وتهمة استخدام الدولة فيها للسلاح الكيمياوي ضد المعارضين قال ظريف، ان السلاح الكيمياوي خط احمر بالنسبة لنا لكننا نشكك بعمق بصحة المزاعم المتعلقة بخان شيخون.

وكانت الحكومات الغربية قد زعمت قبل فترة ان الحكومة السورية استخدمت السلاح الكيمياوي ضد مدينة خان شيخون الواقعة جنوب محافظة ادلب، وهو الاتهام الذي رفضته دمشق جملة وتفصيلا.