أكد وزير الخارجية الإيراني “محمد جواد ظريف”اليوم الأحد، أن الجمهورية الاسلامية هرعت من اجل القضاء على تنظيم داعش الارهابي في العراق، وسوريا مشددا على ان مبادئ وسياسيات ايران تتصف بالثبات والاستقرار.

وأفادت برس شيعة أن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أكد خلال حوار مع محطة “سي ان ان”   ان ايران لم تسع أبدا الحصول على الأسحلة النووية.

وأعلن أن الجمهورية الإسلامية كشفت وبكل وضوح قبل الاتفاق النووي وخلاله انها لا تتطلع الى الحصول على الأسحلة النووية وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية اثبتت من جديد ان المزاعم حول البعد العسكري للبرنامج النووي لا اساس لها من الصحة ومن ثم قررت الوكالة غلق هذه القضية.

وتابع  بالقول انه يتصور ان البعض يسعى الى التخويف من ايران، الا ان ايران لديها سجل وضاء وهي من ضحايا السلاح الكيمياوي.

واعتبر وزير الخارجية الإيراني إن  سياسات الجمهورية الإسلامية تتصف بالثبات دائما مضيفا أن البلاد دائما تكافح الإرهاب والتطرف وعملت من اجل مكافحة الإرهاب الأمر الذي يتجلى وبخطورة بالغة  في أفغانستان والعراق، وسوريا.

وفي غضون ذلك أشار إلى سبب دعم إيران للحكومة السورية، قائلا إن سياستنا تجاه سوريا وأفغانستان والعراق وأجزاء أخرى من المنطقة تتسم بالثبات والاستقرار  مبينا أن ايران دائما كانت تكافح لإرهاب والتطرف، مشددا على ضرورة مقاتلة العناصر الإرهابية التطرف.

وأضاف ظريف “أننا عملنا ومنذ السنوات الأولى من هذا القرن بمساعدة أفغانستان وأعلنا موقفنا المعارض لحكومة تتشكل من طالبان أو القاعدة في هذا البلد واضاف ان الجمهورية الاسلامية هرعت من اجل الحد من هيمنة التنظيم الارهابي في العراق، كما هرعت لمساعدة إخوتنا العراقيين والسوريين./انتهى/