أعرب المدير العام لوزارة الخارجية الايرانية في الشؤون السياسية والامن الدولي غلام حسين دهقاني ،اليوم الخميس ، عن أسفه في أن بعض الدول بالمنطقة لا تزال تمول الافكار التكفيرية ومأسستها سياسيا وماديا بالرغم من التجارب المريرة التي كابدتها في غضون العقد الأخير.

وأفادت وكالة برس شيعة أن المدير العام لوزارة الخارجية الايرانية في الشؤون السياسية والامن الدولي صرح خلال كلمة له في الدورة الرابعة والأربعين لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في ساحل العاج أبيدجان بأن بعض الدول في المنطقة ومن المؤسف مستمرة في الدعم المالي والسياسي للفكر التكفيري بالرغم من التجارب المريرة التي عايشتها غضون العقد الأخير.

واشار غلامحسين دهقاني الى ان التقارير الاوروبية تكشف ان السعودية تتحمل العبء الكبر من الإرهاب والأفكار المتطرفة بسبب دعمها المالي والسياسي المستمر لهذه التيارات العنيفة.

واضاف ان الرياض أنفقت منذ 50 عاما ما يقرب من 87 مليار دولار في سبيل ترويج وإعادة إنتاج هذه الأفكار الإقصائية ،التعسفية.

وفند المسؤول الايراني بعض المزاعم التي تدعي ان الجمهورية الإسلامية لها ايادي في دعم الارهاب معبرا عن استغرابه الشديد لذلك معبرا عن اسفه في ان بعض الدول في المنطقة وبزعامة أميركا تردد الاقوال الفارغة والعقيمة ضد طهران. /انتهى/