أعرب مساعد رئيس الجمهورية للشؤون العلمية والتقنية عن أسفه بشأن منع الادارة الامريكية دخول احد الباحثين الايرانيين الي الولايات المتحدة لافتا الى ان هذا السلوك لا يخدم مصالح الشعب الامريكي.

وجاء في بيان مساعد رئيس الجمهورية “سورنا ستاري” اليوم الخميس: للأسف واجه أبرز الباحثين الايرانيين الدكتور محسن دهنوي المتخصص في مجال علم النانو والذي لديه مقالات وابحاث قيمة عديدة في مجال معالجة السرطان، مشكلة في دخوله الي اميركا لاستكمال دراساته. 
واضاف ان هذا الباحث ورغم اكماله جميع المراحل اللازمة والقانونية لاستكمال دراساته في جامعة هارفارد الامريكية ، تم منعه من الدخول الي اميركا بحجج غير مقبولة.
واضاف ستاري ان مثل هذه الأحداث، ورغم تاثيرها الضئيلة على المسيرة العلمية للباحثين الايرانيين، لكنها تؤدي الي الإحباط وعدم التآزر في التعاون العلمي بين الباحثين، موضحا ان الشعب المستفيد من الخدمات العلمية، يكون المتضرر الأول. حتي في هذه الحالة الأخيرة، فان التعاون بين المتخصصين في مجال السرطان بمستشفي الاطفال، بامكانه ان يشكل خطوة لتخفيف آلام مرضي السرطان الذين يتطلعون الي الاستكشافات العلمية لإيجاد علاج لمرضهم.
وأعرب مساعد رئيس الجمهورية عن امله، بان تتولي المراكز العلمية والبحثية في ايران مسؤولياتها تجاه الباحثين الذين يواجهون مثل هذه المشاكل وتقديم الدعم اللازم لمواصلة نشاطاتهم العلمية ./انتهى/