اكد رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” السيد هاشم صفي الدين على أن “معركة حرب تموز عام 2006 كانت معركة صاروخية وكانت فيها مفاجآت كبيرة وصارخية منها صواريخ البحر والبر”.

وفي حديث تلفزيوني، أشار صفي الدين إلى أن “رغم كل التطور الذي حصل عليه “حزب الله” لا يمكن أن نتحدث عن نمط خاص في أية مواجهة تحصل”، مؤكداً “أننا لا نسعى لأية حرب ولكن في حال حصلت أية مواجهة “حزب الله” يتمتلك القدرة العالية لاظهار القدرات الجديدة التي يتحدث عنها ولا يتحدث عنها وحتما ستكون مفاجئة”.

وأكد أن “شعب المقاومة كان مذهلا في 2006 وما زال حاضرا في الساحات ويؤكد انه الحاصن الحقيقي للمقاومة”، كاشفاً عن أن “حزب الله” اليوم في أعلى درجات قدراته ووعيه وفهمه ونضوجه وقادر على تجديد القدرة داخله في أي مواجهة”.

وشدد على أن “حزب الله” بألف خير وطالما أن الشعب مخلص ومضحي مع “حزب الله” لا خوف عليه ولا على جمهوره ولا على مستقبله”./انتهى/