نصح وزير الدفاع الايراني العميد حسين دهقان نظيره الأمريكي بمراجعة الأطباء ومعالجة هذيانه بعد أن أصيب بحمى عندما أدلى بتصريحاته الأخيرة عن ايران.

وأفادت برس شيعة أن العميد دهقان وزير دفاع الجمهورية الاسلامية الايرانية عقد مؤتمرا صحفيا عقب اجتماع أعضاء الحكومة الايرانية وأشار إلى وجوده في منصبه من عدمه وقال أنه لم يتم الحديث بجدية عن هذا الموضوع حتى الآن لكن القرار الأخير يكون من مسؤوليات رئيس الجمهورية.

وفي ما يتعلق بتصريحات وزير الدفاع الامريكي قال دهقان ان هذه التصريحات التي تنم عن نزعة الامريكان الاستكبارية و البلطجية اثارت كراهية الشعوب تجاه الحكومات الامريكية المتعاقبة فيما ان الشعب الايراني اثبت انه يجعل امريكا و اذنابها نادمين علي فعلتهم و انه يلتزم بالثورة و نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و لن يقبل الاذلال و الاساءة و التهديد من اي قوة كانت.

وقال دهقان إنه متى ما اراد الاميركيون القيام باجراء ما ضدنا باي صورة كانت او اراد اخرون بالنيابة عنها القيام بعمل ما ضدنا، فقد جعلهم شعبنا يندمون على فعلتهم، وهو شعب لا يحتمل الاهانة والاساءة والتهديد من اي قوة كانت.

هذا و كان وزير الدفاع الامريكي ‘جيمز ماتيس’ قد زعم في تصريحاته لصحفية امريكية بأن ‘سياسات الحكومة في واشنطن تسببت في فصل الشعب عن الحكومة في ايران’ وذلك رغم المشاركة الملحمية للشعب الايراني في جميع فعاليات الثورة الاسلامية بما فيها الانتخابات .
وفي جانب اخر من تصريحاته رد العميد دهقان علي سوال حول الدولة التي قد تستقر فيها عناصر داعش بعد هزيمتها في العراق و سوريا و احتمال انتشارها في اليمن و افغانستان او ليبيا حيث اوضح ان جماعة داعش تبحث عن مكان تجد فيه ارضية اجتماعية مناسبة لها.
واكد ان ما قامت به جماعة داعش خلال السنوات الماضية من قطع الرؤوس و احراق الناس لم يمت بالاسلام و المبادي الاسلامية بصلة ومن هذا المنطلق يبدو ان داعش تحولت الي عقيدة تفتقر الي العقل و المبادي الدينية. /انتهى/