أكد قائد القوات البرية للجيش الجمهورية الاسلامية في إيران على أن ما قام به الحرس الثوري للجمهورية الاسلامية لم يكن خارجا عن نطاق إجراءات القوات المسلحة، بل انه كان بمثابة صفعة على وجه الاعداء.

وأفادت برس شيعة، أكد قائد القوات البرية لجيش الجمهورية الاسلامية في إيران العميد “كيومرث حيدري” أن الخطوة التي قامت بها قوات الحرس الثوري للجمهورية الاسلامية كان في نطاق إجراءات القوات المسلحة الايرانية وكان بمثاية صفعة قوية على فم الاعداء، وشمل هذا الاجراء جميع خطى القوات الدفاعية في الجمهورية الاسلامية كافة.

وأضاف العميد حيدري أنه تم اتخاذ الخطوات اللازمة من أجل الإستعداد للتصدي أمام اي اعتداء من قبل الاعداء.

وأشار قائد القوات البرية الى أن الهجمة الصاروخية كنت ردا قويا لهجمات الضعيفة للمعتدين، قائلا أنه قد تم استعراض قدرات الجيش الايراني من خلال المنورات وانها قيد التطوير يوما بعد يوم في إطار إرادة القائد السيد على خامئي.

وفي إطار الاستمرار القوات الايرانية في الرد على جميع اعتداءات الاعداء، اشار العميد حيدري أن الاعداء لن ينجحوا في زعزعة الامن والاستقرار في ايران، سيما ان جميع القوات المسلحة الايرانية متحدة تحت لواء القائد الامام على خامنئي ومستعدة لتلبية نداءه في أي لحظة ليلقنوا المعتدين درسا لن ينسوه.

وفي اطار المنورات العسكرية لجيش الجمهورية الاسلامية في إيران قال قائد القوات البرية أن منورات الجيش الايراني يتم تنفيذها طوال السنة ضمن تصنيف معين، مثل منوارات الطائرات المروحية والمدرعات و…. وسنة 2017 ايضا ستشهد عدة منوارات في مختلف انحاء ايران./انتهى/.