أعلنت وزارة الدفاع القطرية، الثلاثاء، عن وصول الدفعة الخامسة من القوات التركية، في خطوة تشير لاستمرار تعنت الدوحة مع مطالب دول “المقاطعة” ومنها إغلاق القاعدة التركية.

جاء في بيان لمديرية التوجيه المعنوي بوزارة الدفاع، أن الدفعة التعزيزية وصلت لتنضم إلى القوات الموجودة حاليا في معسكر كتيبة طارق بن زياد الآلية، بالدوحة. وأضافت الوزارة أن القوات بدأت مهامها التدريبية في إطار التعاون العسكري المشترك.

ويأتي الإعلان على الرغم من مطالبة الدول المقاطعة (السعودية، الإمارات، مصر، البحرين)، بإغلاق تلك القاعدة. 

وكان البرلمان التركي، قد أقر في السابع من يوليو/تموز، مشروع قانون يسمح لحكومة البلاد بنشر وحدات من القوات المسلحة التركية في أراضي دولة قطر.

وأوضحت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية للأنباء، أن تلك الخطوة من المتوقع أن تُتخذ بموجب بروتوكول أبرم بين البلدين يوم في 2 ديسمبر 2015.

كما أن المصادقة على هذا البروتوكول جاءت بناء على بنود اتفاقية التعاون الأمني الموقعة في 25 ديسمبر 2001 بين وزارتي داخلية تركيا وقطر.

ويهدف البروتوكول المذكور إلى تحديد مبادئ وإطار التعاون بين قيادة قوات الدرك التركية وقوات الأمن الداخلي القطرية، بالإضافة إلى تخطيط وتنفيذ أنشطة التدريب والتنسيق بين الطرفين والمهام والمسؤوليات المشتركة./انتهى/