قال الامير السعودي خالد آل سعود ان ما يحصل بالفلوجة (مقاتلة القوات العراقية الارهابيين الدواعش) “حرب على الاسلام “وليس على “داعش”!.

وفي تغريدة على موقع التدوينات القصيرة “تويتر” قال آل سعود – الذي تدعم بلاده الارهابيين في العراق وسوريا بالمال والسلاح وتقتل الشعب اليمني العزل بأنواع القنابل ومنها المحرمة دوليا منذ عام-: ” بإختصار شديد جداً: ما يحصل في الفلوجة حرب على الإسلام، وليس للقضاء على عصابة داعش كما يزعم المجوس”!!.

وتشهد الفلوجة عملية أمنية واسعة بمشاركة الجيش العراقي والحشد الشعبي في محاولة لتطهير الفلوجة وتحريرها من أيدي عناصر “داعش” الارهابية، لكن الاعلام الخليجي الموالي لـ”داعش” يعتبر أن قوات الجيش العراقي التي تُحاصر الفلوجة، “قوات شيعية” تقوم بمحاصرة أهل السنة، فبعض الوجوه المؤثرة في الدول الخليجية، ومنها تحديداً تعمل على ترويج فكرة أن “الشيعة اليوم يحاربون السنة”!، وكمّية الغضب التي تحملها سطور الموالين لـ”داعش” على كافة مواقع التواصل، تؤكد وصولهم إلى أعلى درجات الاحتقان الطائفي.