قال الصحافي في قناة الجزيرة القطرية، الاخواني أحمد منصور، أنّ معركة الفلوجة ليست ضد “داعش” وإنّما ضدّ المدينة وأهلها، حسب زعمه!

وقال منصور في تدوينة على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” إنّ “هذه أكذوبة وإنما هي ضد المدينة وأهلها الذين انتصروا على الأميركان وأفشلوهم بكل قوتهم فى معركتين كبيرتين فى العام 2004 “.
واضاف “ستكسر الفلوجة شوكة التحالف الأميركي الإيراني المليشياتي الطائفي، كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله”، على حد تعبيره!

ويعتبر الاعلام الخليجي الموالي لـ”داعش” أن قوات الجيش العراقي التي تُحاصر الفلوجة، “قوات شيعية” تقوم بمحاصرة أهل السنة، فبعض الوجوه المؤثرة في الدول الخليجية، تعمل على ترويج فكرة أن “الشيعة اليوم يحاربون السنة”!، وكمّية الغضب التي تحملها سطور الموالون لـ”داعش” على كافة مواقع التواصل، تؤكد وصولهم إلى أعلى درجات الاحتقان الطائفي.

106-3