كشف المغرد السعودي الشهير «مجتهد» تفاصيل ما اعتبرها شخصيات مهمة في العلاقة السعودية الإسرائيلية خلال العقود الماضية وكان أبرزها الملك سلمان بن عبد العزيز ووزير الخارجية عادل الجبير.

وقال «مجتهد» في سلسلة تغريدات على «تويتر» «وعدتكم بالحديث عن الشخصيات المهمة في العلاقة السعودية الإسرائيلية خلال العقود الماضية وإليكم التفاصيل سائلا الله العون والتوفيق».وقال «تم الاتصال بإسرائيل طوال العقود الماضية عن طريق قناتين الأولى باسم المملكة عموما والثانية خاصة بسلمان منذ كان أمير الرياض حتى استلام الملك».

وأضاف «القناة الأولى كانت عن طريق عادل الجبير (وزير الخارجية الحالي) حين كان شابا متدربا على يد بندر بن سلطان في سفارتنا في واشنطن حيث عينه مساعدا له لشؤون الكونغرس».

وتابع «مجتهد» «كانت مهمته الوصول لمؤسسة اللوبي الصهيوني المشهورة (أيباك) وعن طريقها يؤمّن دعم الكونغرس، ومن لا يعرف الأيباك تفضل».

ومضى «مجتهد» قائلا «ولأن الجبير ليس لديه أي التزام ديني أو قومي فقد كان الشخص المناسب لعشق الأيباك والانسجام معهم ومن ثم تسهيل مهمة بندر في كسب الكونغرس».«وكان من نتائج هذا الانسجام إنشاء علاقات مباشرة مع مسؤولين إسرائيليين وكسب ثقة إسرائيل وتنسيق المواقف من خلف الكواليس للقضايا الإقليمية»«وكان لهذه العلاقة تأثيرها في موقف المملكة من القضية الفلسطينية ومؤتمر مدريد وأوسلو وكذلك لبنان والمقاومة الفلسطينية فيها ثم العراق وإيران الخ»، بحسب «مجتهد».

وواصل «مجتهد» «وبعد استلام الملك عبدالله نجح التويجري الذي يؤمن بعظمة إسرائيل في إقناعه بتعيين الجبير سفيرا في أمريكا حتى يسهل عليه التنسيق المباشر معهم».«ثم بعد استلام سلمان كان ابنه محمد حريصا على إقناع (إسرائيل) أن سياسة المملكة تدور معها ولذلك بادر بتعيين الجبير للخارجية بعد وفاة سعود الفيصل».