تجمع مئات الاف المعارضين في اسطنبول الاحد في ختام “المسيرة من اجل العدالة” التي قطع خلالها زعيم المعارضة كمال كيليتشدار اوغلو نحو 450 كلم مشيا على الاقدام من انقرة الى اسطنبول، احتجاجا على اعتقال نائب من حزبه.

وقال زعيم المعارضة ورئيس حزب الشعب الجمهوري في ختام هذه المسيرة التي انطلقت في الخامس عشر من حزيران/يونيو 2017 “سنكسر جدران الخوف”.

واضاف “ان اليوم الاخير من مسيرتنا ليس سوى انطلاقة جديدة”.

وتجمع الحشد الضخم في ساحة فسيحة على شاطىء البحر قرب سجن مالتيبي في اسطنبول حيث يعتقل النائب انيس بربروغلو المحكوم بالسجن 25 عاما بعد ادانته بتقديم معلومات سرية الى صحيفة “جمهورييت” المعارضة.

ولم يحمل المشاركون في هذه المسيرة اي شعار حزبي واكتفوا بكلمة “عدالة”، وكان عددهم يزداد على الطريق حتى وصل الى مئات الالاف الاحد في التجمع الختامي./انتهى/