قال نائب قائد قوات الحرس الثوري الايراني العميد “حسين سلامي” أن الوحدات الخاصة التابعة لقوات الشرطة الايرانية، نموذجا يحتذى بها من حيث النشاط والتقدم في انتاج وصناعة معداتها محليا، لافتا بأن هذه القوات لها دور استراتيجي في استتباب الامن والاستقرار في البلاد.

وأفادت برس شيعة، أن نائب قائد قوات الحرس الثوري الايراني “حسين اسلامي” أكد خلال لقائه الصحفيين في هامش زيارته لإحدى الوحدات الخاصة التابعة لقوات الشرطة الايرانية، أن ايران تشهد تطورا ملفتا في مجال القدرات القتالية لقوات الوحدات الخاصة التابعة لقوات الامن الداخلي الايرانية.

وأضاف: “ماشاهدته اليوم اثناء زيارتي لهذه الوحدة، خلال إجراء التمارين والمناورات، كان مزيجا من النشاط الروحي والمعنوي والحوافز الإعتقادية مع القدرة الجسدية والمهارات العالية في استخدام المعدات والاجهزة المتطورة.”

ولفت نائب قائد الحرس الثوري الايراني إلى الامكانية العالية لدى قيادة الوحدات الخاصة قائلا، أن هذه الوحدات يحتذى بها من حيث القيادة والتنظيم، وهذا الامر يعد راس مال ثمين لدى الجمهورية الاسلامية، إذ تؤدي هذه القوات دورها بشكل جيد عند الضرورة وفي المواقع الحساسة.

ونوه العميد سلامي الى المعدات المتطورة من الصناعة المحلية لدى هذه القوات، معتبرا أن هذه الوحدات استطاعت ان تتقن العمل في صناعة معداتها الخاصة، إذ تمكنها من إنجاز مهمتها بأحسن شكل ممكن عند زعزعة الاوضاع والاشتباكات، سيما أن الهدف الاساسي هو تفريق المتجمعين مع الحدة من الاصابات لدى الناس واايضا طاقم القوات حتى الامكان.

وأشاد سلامي بنشاط الوحدات الخاصة من حيث الطاقة البشرية والمعدات، معتبرا انها تلعب دورا استراتيجيا في استتباب الامن والاستقرار، معربا عن شكره و تقديره لقائد قوات الامن الداخلى العميد “حسين اشتري” و قائد الوحدات الخاصة العميد “حسن كرمي” على القدرة والإمكانية العالية التي تمتاز بها هذه الوحدات./انتهى/.