قالت الجبهة التنسيقية لعلماء أهل السنة أمس في بيان وقعّه 100 عالم من مختلف دول العالم، إن “مقاطعة دولة قطر وحصارها حرام شرعا، والمشاركة فيه لا تجوز بأي مبرر”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته الهيئة في مدينة إسطنبول، لبيان موقفها ورأيها الشرعي بعد أن قطعت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر، ودول أخرى، علاقاتها مع قطر.

وشددت الجبهة، على أن “الضرر وإيقاع الأذى بشعب كامل بلا سبب شرعي حقيقي، أمر حرمته الشريعة في نصوصها المتواترة تحريما قطعيا”.

وطالبت الجبهة برفع الحصار المفروض على قطر، لأن هذه السياسات ستزيد من الآثار الكارثية، من خلال انتشار الفتن والاضطرابات في المنطقة، ومضاعفة الإحباط لدى الشباب وفقدان ثقته في أي أمل، وضياع هويته وانتمائه لقضايا أمته العربية المسلمة.

يذكر أن الجبهة التنسيقية لعلماء أهل السنة جامعة لهيئات واتحادات شرعية ومجالس إفتاء سنية في 15 دولة./انتهى/