صرح أستاذ الفلسفة في جامعة شهيد بهشتي الإيرانية “نصر الله حكمت” بأن تاريخ الفلسفة الحديثة لا يمكن أن يظهر الوجه الحقيقي للفلاسفة المسلمين، بسبب أن تاريخ الفلسفة لدى هؤلاء يعتمد أساسا على فكرة عدم استقلال علماء المسلمين في الفكر الإسلامي.

وأفادت وكالة برس شيعة أن أستاذ الفلسفة في جامعة شهيد بهشتي الإيرانية أشار إلى الفلسفة الحديثة عند المستشرقين والعلماء الغربيين ومرتكزاتها التي تأسست عليها مبيناً أن هذه الفلسفة لا يمكنها قط أن تظهر ملامح الفلسفة الإسلامية لدى الفلاسفة المسلمين ذلك أنهم يعتقدون بعدم استقلالية هؤلاء في الفكر الإسلامي.

وكشف نصر الله حكمت عن كتابه الذي سيصدر قريبا تحت عنوان “إطلالة على تاريخ الفلسفة الإسلامية” متوخيا فيه كشف العناصر الرئيسية في الفلسفة الإسلامية وتفنيد آراء العلماء الغربيين وكذلك المستشرقين فيما يخص الفلسفة الإسلامية.

وأوضح استاذ الفلسفة أن المستشرقين عمدوا لاسيما في الفترة الأخيرة إلى إعداد الأبحاث ودراساتهم في مجال الفلسفة الإسلامية والتي تهدف إلى تحقيق مآرب وأهداف الفلسفة الغربية وتجسيد الفلسفة الإسلامية كما لو أنها على هامش الفلسفة اليونانية.

وشدد على أن هذه الفلسفة الغربية لا يمكنها قط أن تظهر ملامح الفلسفة الإسلامية لدى الفلاسفة المسلمين ذلك أنهم يعتقدون بعدم استقلالية الفلاسفة المسلمين في الفكر الإسلامي. /انتهى/