حذر عضو اللجنة القانونية والقضائية في مجلس الشورى الاسلامي محمد دهقان من توقيع عقود نفطية جديدة مع الشركات الأوروبية التي لا تلتزم بعهودها، منوهاً إلى ضرورة وضع لجنة مراقبة على العقود النفطية.

وانتقد عضو اللجنة القانونية والقضائية في مجلس الشورى الاسلامي محمد دهقان في حديث لوكالة مهر للأنباء  توقيع عقد نفطي مع شركة “توتال” الفرنسية لاستخراج الغاز الطبيعي الإيراني من حقل “بارس 11″، معتبراً ان المشكلة االرئيسية في هذه العقود هي عدم الشفافية.

وأضاف دهقان أن الحل الوحيد لإبعاد الجدل على العقود النفطية هو الشفافية في العقود ووضعها ضمن أطر رؤية قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، ولاسيما البنود الخمسة عشر التي تتضمنها.

ورأى عضو اللجنة القانونية والقضائية في مجلس الشورى الاسلامي أن توقيع عقود مع شركات اوروبية وامريكية أمر عجيب، مطالباً بأن تكون الوجهة التجارية الايرانية نحو الشرق كالصين وروسيا والهند.

وأردف النائب دهقان أن بعض الشركات التي وقعت معها ايران عقود نفطية سيئة السمعة وتتعامل بالرشوة ولا تفي بوعودها، مشدداً عل أن مثل هذا الإجراء لا يخدم المصالح الوطنية، مطالباً بتشيكل لجنة من ثلاثة أشخاص للإشراف على العقود الفطية على أن يكون المدعي العام في البلاد جزءاً منها. /انتهى/