أكد اللواء يحيى صفوي مستشار القائد العام للقوات المسلحة الايرانية أن عودة بريطانيا إلى الخليج الفارسي لن تخلو من مفاهيم استراتيجية، موضحا أن بريطانيا وبالتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى إعادة ترتيب الدول العربية من جديد.

وأفادت وكالة برس شيعة أن اللواء صفوي مساعد القائد العام للقوات المسلحة الايرانية شارك في اجتماع  لمركز النموذج الاسلامي الايراني وألقى كلمة بحضور العلماء والسياسيين  المشاركين في الاجتماع وتحدث عن الأوضاع الاقليمية والدولية التي تشهدها والمنطقة والعالم في السنوات والاعوام الأخيرة.

وفي مستهل كلمته أكد اللواء صفوي أن الموقع الاستراتيجي للجمهورية الاسلامية الايرانية يختلف اختلافا جذريا عن العراق وافغانستان وحتى تركيا، منوها إلى ان موقع ايران الاستراتيجي في منطقة جنوب غرب آسيا غير قابل للمقارنة.

وفي ما يتعلق الموقع الجيوسياسي المهم لايران في المنطقة قال، ان ايران بموقعها المركزي مقارنة مع الدول المحيطة (15 دولة جارة) يمكنها ان تلعب دورا مؤثرا وحاسما في تشكيل التكتلات الاقليمية (الاقتصادية والسياحية والسياسية) والفاعلية في النطاق الجيوسياسي المجاور لها وان تقوم بتعزيز العملية السياسية في هذا المجال.

واكد مستشار الامام علي الخامنئي اللواء يحيى صفوي بان اثارة فتنة جديدة في الخليج الفارسي محتملة من قبل التحالف السعودي الاميركي الصهيوني بعد هزيمتهم في العراق وسوريا.

وأوضح صفوي ان هزيمة التحالف بين اميركا والسعودية وتركيا والاردن وقطر في قضايا العراق وسوريا قد كلف الاميركيين والسعوديين كثيرا وادى الى التقليل من الثقل السياسي للسعوديين.

واضاف، انه من جانب اخر فان هزيمة السعوديين في حرب اليمن كانت مذلة بالنسبة لآل سعود وبالتالي فانهم واثر هزائمهم يسعون بدعم من اميركا وبريطانيا والصهاينة لتشكيل ما يسمى بـ “الناتو العربي”.

واشار الى انتصار العراق على الارهابيين ونجاحه في استعادة الموصل وتحريرها من براثن تنظيم داعش الارهابي وقال، ان داعش في طريقه للاندحار وفي الحقيقة فان هزيمته تعتبر هزيمة لتحالف اميركا والسعودية وتركيا والاردن وقطر والصهاينة في المنطقة./انتهى/