أعرب مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون القانونية والدولية “عباس عراقجي”،اليوم الأحد،عن معتقده في ان أهداف اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية لن تتحقق مادام لم تعلن جميع البلدان التزامها بشان هذه الاتفاقية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون القانونية والدولية أشار في الاجتماع العشرين لذكرى تنفيذ اتفاقية الأسلحة الكيميائية الى ان الانشطة المنجزة خلال العشرين عاما الماضية سلطت الضوء على التزام بحظر الاسلحة الكيماوية.

ودعا عباس عراقجي جميع الاعضاء لاسيما أمريكا الالتزام والعمل بتعهداتها وان تتلفها في وقتها المقرر.

ولفت الى انه ما دام هناك لاعبون خارج اطار الاتفاقية لايمكن البقاء في مأمن من تهديد الاسلحة الكيماوية ، معربا عن رضاه لاتلاف 95 بالمئة من الاسلحة الاكيماوية المعلن عنها.

ونوه مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي الى الشواهد الخفية لمخزون الاسلحة الكيماوية، قائلا، ان هذه القضية عرضت جميع الجهود للاخطار لاسيما ان الارهابيين بات في متناولهم تلك الاسلحة ويستخدمونها، مؤكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو جميع الاعضاء لاسيما أمريكا ان تعمل بتعهداتها وان تتلفها في وقتها المقرر.

واشار الى نجاح مساعي الحكومة السورية في اتلاف مخزونها خلال مرحلة الحرب، قائلا، سوريا الضحية للارهاب لاتزال تتعرض لضغوط من الغرب، ومن جهة اخرى تعرضت لعدوان من قبل امريكا بناء على مزاعم لم يتم اثباتها./انتهى/