أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي “علي لاريجاني” أن الامريكان يبذلون قصارى جهدهم لتقويض مكانة ايران الدولية مشددا في نفس الوقت على أن الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتابع قطعا الانتهاكات الامريكية حيال الاتفاق النووي.

وأفادت وكالة برس شيعة أن رئيس مجلس الشورى الاسلامي وصف في كلمته خلال الملتقى العام الذي اقيم لمناسبة اسبوع السلطة القضائية في طهران ، سياسات امريكا ضد ايران بانها اكثر وضوحا وشفافية خلال الاشهر الاخيرة؛ موضحا ان الهدف الوحيد الذي تسعى اليه الولايات المتحدة في هذا الاتجاه يكمن في تشديد الضغوط ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال لاريجاني ان الامريكان يبذلون جهدهم لتقويض مكانة ايران الدولية مشيرا الى المشاريع المطروحة لدى مجلس الشيوخ الامريكي في هذا السياق.

وتابع، ان المساعي الامريكية الرامية الى زيادة الضغوط ضد ايران تمثلت في شتى القضايا ومنها البرنامج الصاروخي او موضوع حقوق الانسان والارهاب؛ معربا عن اسفه لوجود هذه الرؤية.

واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستتابع قطعا الانتهاكات الامريكية حيال الاتفاق النووي او قضايا اخرى وما يطرح حاليا في مجلس الشيوخ، وستقوم بالرد الحاسم.

وفي جانب اخر من تصريحاته، تطرق رئيس مجلس الشوري الاسلامي الى القضايا الراهنة في المنطقة؛ معربا عن سروره للانتصارات الاخيرة في العراق بهدف القضاء على عصابة داعش الارهابية؛ ومثمنا فتوى الجهاد الكفائي التي اطلقها اية الله السيستاني والتي ادّت الى تاسيس الحشد الشعبي فضلا عن باقي المسؤولين والقوات المسلحة العراقية في هذه الانتصارات القيمة.

وعلى هذا الخط اشاد لاريجاني بدور قوات ‘فيلق القدس’ الجاد في هذه الانجازات وماقدمته الجمهورية الاسلامية الايرانية من دعم للتصدي بوجه داعش ومن ثم القضاء على هذه العصابة الارهابية؛ مضيفا ان كل هذه المقوّمات ادّت في نهاية المطاف الى القضاء على قوة ارهابية خبيثة جدا./انتهى/