أقدم تنظيم “داعش” التكفيري، اليوم الأحد، على إعدام ما سماه “صاحب خطبة موت البغدادي” وسط قضاء تلعفر غرب الموصل حرقا بعد اتهامه بـ “إثارة الفتنة الداخلية”.

ونقل موقع “السومرية نيوز” عن مصدر محلي في محافظة نينوى قوله: إن “تنظيم داعش أعدم ابو قتيبة بعد ساعات قليلة على اعتقاله في تلعفر غرب الموصل”، مبينا أن “عملية الإعدام تمت بالحرق وسط القضاء بعد تجمهر العشرات من مسلحي داعش”.

واضاف المصدر، أن “المدعو ابو قتيبة والذي يعد من المقربين جدا من البغدادي لمح أول أمس الى مقتله بعدما أجهش بالبكاء في خطبة دينية وسط تلعفر ما أثار تساؤلات حيال ما يجري في أروقة داعش ولماذا التزم الأخير الصمت ثم بادر إلى اعتقاله وإعدامه حرقا”.

وكشف مصدر محلي في محافظة نينوى أمس السبت، أن مسلحي “داعش” اعتقلوا أحد المقربين من زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، وسط قضاء تلعفر، بعد يوم من تلميحه لمقتله في خطبة الجمعة./انتهى/