صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أنه أعلم المسؤولين الفرنسيين أن مسألة تواجد “المنافقين” نقطة غامضة في العلاقة مع فرنسا، مشيراً انهم أكدوا عدم علاقتهم مع المجموعة الإرهابية.

وأفادت وكالة برس شيعة الاخبارية أن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف صرح بعد عودته إلى طهران تعليقاً على عقد مؤتمر “المنافقين” في باريس بأن مسألة تواجد “المنافقين” ونشاطهم نقطة غامضة في العلاقات الايرانية مع فرنسا.

وأوضح ظريف أن التاريخ الاجرامي لزمرة المنافقين غير خفية على أحد وجميع الحكومات في المنطقة وفي اوروبا يردكون هذا الأمر، معرباً عن آسفه للسماح لهذه الجماعة الإرهابية بممارسة نشاطاتها في فرنسا، مضيفاً أن المسؤوليين الفرنسيين أكدوا عدم ارتباطهم بهذه المجموعة.

وأكد وزير الخارجية الايراني ان السماح لمنظمة مكروهة من قبل الشعب الإيراني ولها تاريخ إجرامي إرهابي بالإضافة إلى التعاون مع صدام حسين وخيانة ايران ومحاولتها القيام باعتداءات إرهابية مؤخراً، تشكل نقطة سوداء في سجل أي دولة تتعاون معها، معرباً عن آسفة لاعتماد الدول الرجعية على هذه المجموعات الإرهابية في السابق وحالياً.

وشدد ظريف على أن زمرة المنافقين الإرهابية ليس لها إي قاعدة شعبية بين الشعب الايراني ولن يحصلوا إلا على كره الشعب لهم نتيجة أعمالهم. /انتهى/.