أصيب قائد جندي “إسرائيلي” بجراح خطيرة صباح اليوم السبت في عملية دهس على حاجز مزمورية قرب القدس المحتلة، فيما لم تتمكن سلطات الإحتلال من إلقاء القبض على المنفذ.

وأكدت الاذاعة الاسرائيلية التي نقلت الخبر أن جنديا اسرائيليا من قوات “حرس الحدود” أصيب بصورة خطيرة على حاجز مزمورية شرق بيت لحم في القدس بعد أن دهسته سيارة نقل فلسطينية، فيما رد جنود الاحتلال بإطلاق النار نحو السيارة التي فرت من المكان.

وفيما وصفت مصادر امنية إسرائيلية جراح الجندي الاسرائيلي بأنها خطيرة حيث تم نقله لمستشفى “شعاري تسيدك” للعلاج، قالت شرطة الاحتلال ان اخطارا وصل الوحدة المتواجدة على الحاجز بخصوص مركبه تمت سرقتها، وعند معاينة المركبة طلب الجنود من سائقها التوقف الا انه تجاهل الاوامر واقتحم الحاجز.

وحسب موقع “فلسطين 24″، فقد اطلق الجنود النار ما أسفر عن إصابة قائد الوحدة بجروح. ولم يعرف ما اذا كان اصيب بالرصاص او بشظايا تطايرت اثناء اطلاق النار.

كما افيد بان حارسا تواجد بالمكان اطلق النار على شاحنه اخرى كانت تسير وراء المركبة التي شن الهجوم من خلالها، بعدما انحرفت عن مسارها. ولم يعرف ما اذا كان للشاحنة صلة بالمركبة الاولى.

وتمكنت المركبة والشاحنة من اقتحام الحاجز مواصلتين بالسير باتجاه الضفة.