هنأ الرئيس الايراني حسن روحاني نظيره العراقي فؤاد معصوم بتحرير الموصل، مباركاً للعراق والشعب العراقي الخطوات الأخيرة في تطهير المدينة التاريخية.

وأفادت برس شيعة أن الرئيس الايراني حسن روحاني قدم عبر برقية تهانيه لنظيره العراقي فؤاد معصوم، مباركاً للعراق وشعبه هذا الانتصار في تطهير مدينة الموصل التاريخية.

وأشار الرئيس روحاني إلى المتغيرات الأخيرة التي تشكل مؤشر إيجابي نحو أمن واستقرار العراق ومكافحة الإرهاب والفوضى والتطرف، مؤكداً إن هذا الانتصار هو نتيجة المساعي الحثيثة للشعب والجيش العراقي ودول الجوار التي وقفت إلى جانبه لطرد “داعش” والقضاء على داعمي التنظيمات الإرهابية.

وأضاف روحاني إن المثابرة والجد في محاربة الإرهاب سيعيد لغرب آسيا الأمن والاستقرار ويخلص المسلمين المظلومين من كابوس الحرب والقتل.

وتمنى الرئيس الايراني للعراق العز والفخر ودوام السعادة. /انتهى/.