أدان المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي تقرير الولايات المتحدة الامريكية حول “تهريب البشر” معتبراً أن السبب الاساس في تهريب البشر هو السياسات العدوانية لاميركا وبعض حلفائها.

وأفادت برس شيعة أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي أدان تقرير الولايات المتحدة الامريكية  حول “تريب البشر” قائلاً أن  الاتهامات المطروحة ضد ايران فيه لا اساس لها ومعادية لطهران فقط، مضيفاً أن ان الولايات المتحدة لا تتمتع بالاهلية والشرعية اللازمة لتقديم مثل هذه التقارير عن بقية الدول.

واعتبر قاسمي أن مثل هذه التقارير أحادية الجانب والمعادية تقوم على معايير مزدوجة وسياسية، وتستهدف فقط إلحاق الضرر بسمعة الجمهورية الاسلامية الايرانية، منوهاً إلى أن الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمتع وفقاً للتعاليم الاسلامية بواحد من أفضل الدساتير والقوانين في هذا المجال الموضوعة حيث يرفع منزلة الانسان ومكانته ، موضحاً أن مجلس الشورى الاسلامي صادق على قانون “مكافحة تهريب البشر”محدداً عقوبات لهذه الظاهرة.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية الايرانية أن السبب الاساس في تهريب البشر يعود للسياسات احادية الجانب العدوانية والاحتلالية والحروب الاستنزافية والإرهاب التطهير العرقي، مضفاً أن اميركا وبعض حلفائها العامل الاصلي في أغلب هذه المسببات.

وأضاف قاسمي أن المجتمع الدولي ينتظر الكشف عن منفذين ومسببين هذه السياسات والاجراءات المعادية للانسانية والتي قوت ظاهرة تهريب البشر في العالم لمكافحتها بصورة مناسبة، مشدداً على أن مسؤولية الحكومة الاميركية امر بديهي ولا يمكنها ان تتنصل منها عبر توجيه الاتهامات الخاطئة دون اساس لبقية الدول. /انتهى/.