أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي عن أسفه لما تقوم به الحكومة الامريكية من غض النظر عن داعمي الإرهاب وفقاً لمصالحها التجارية واعطائها علناً عناوين خاطئة.

وأفادت وكالة برس شيعة أن المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي تعليقا على قرار المحكمة الاميركية العليا في تأييد فرض قيود على دخول مواطني 6 دول اسلامية الى اميركا بأن هذا القرار وإن كان مؤقت وسيعاد النظر فيه في شهر اكتوبر إلا أنه يخالف إدعاء المسؤولين الاميركيين ويعكس عنصرية الحكومة الامريكية في التعامل مع المسلمين دون عدل.

وأضاف قاسمي أن  اغلبية المسلمين المقيمين في الولايات المتحدةأو يسافرون اليها ومنهم الايرانيين، يشهد لهم تاريخهم وثقافتهم وحضارتهم بالبحث عن السلام والابتعاد عن العنف والتطرف، منوهاً إلى أن حكام اميركا ينظرون إليهم بتشائم واستخفاف. 

ونوه المتحدث باسم الخارجية الايرانية إلى أن مواقف الرئيس الاميركي سواء في حملته الانتخابية أو بعد وصوله الى الحكم يمثل نموذجاً عن التعامل المهين.
وأدان قاسمي الاجراءات الأخيرة مظهراً أسفه لما تقوم به الحكومة الامريكية من غض النظر عن داعمي الإرهاب وفقاً لمصالحها التجارية واعطائها علناً عناوين خاطئة.
واكد المتحدث بإسم الخارجية الايرانية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ستقوم بدراسة دقيقة لقرار المحكمة الامريكية العلياالأخير وستتخذ خطوات مقابلة ومناسبة في هذا المجال. /انتهى/.