وجه أربعة دبلوماسيين عالميين (روسي، امريكي، ألماني وبريطاني) من أشهر الوجوه السياسية المعروفة في العالم رسالة مفتوحة إلى رئيسي روسيا والولايات المتحدة الامريكية يطالبنهما بالتعاون لحفظ المصالح الوجودية المشتركة.

وأفادت برس شيعة أن أربعة دبلوماسيين معرفين من روسيا وامريكا وألمانيا وبريطانيا وجهوا رسالة مفتوحة لرئيسي روسيا والولايات المتحدة فلاديمير بوتين ودونالد ترامب يطالبون من خلالها بتأمين المصالح الوجودية المشتركة.

ووجه هذه الرسالة كلاً من وزير الخارجية الروسي الأسبق ” إيغور إيفانوف” ووزير الدفاع البريطاني الأسبق “ديس براون” ورئيس مؤتمر ميونيخ للأمن ” فولفغانغ ايشنجر” و عضو مجلس شيوخ أمريكي سابق ورئيس مشارك في مبادرة التهديد النووي “سام نون”. 

وأشارت الرسالة إلى هوة الاختلاف العميقة التي لم تصل إلى هذه الدرجة منذ أيام الحرب الباردة، والتي أدت إلى زيادة عدم الثقة بين الحكومتين، مؤكدةً على ضرورة اتخاذ خطوات من الطرفين لتأمين أمن الشعوب على طرفي المحيط الأطلسي.

واعتبرت الرسالة أن عقد لقاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأمريكي دونالد ترامب، خلال قمة مجموعة الـ20 في هامبورغ، فرصة مميزة جداً، مضيفةً أن على امريكا وروسيا واوروبا تخفيض الأسلحة النووية والتعاون في ما بينها لمواجهة الإرهاب لحفظ  المصالح الوجودية المشتركة.

ودعا الدبلوماسيين الأربعة كلاً من بوتين وترامب إلى إعلان بيان مشترك يؤكدان من خلاله على أن الحرب النووية لا رابح فيها ويجب ألا تحصل أبداً، كما طالبت الرسالة ثانياً بالتعاون العسكري بين روسيا وحلف الناتو تحت عنوان “إدارة الأزمة العسكرية بين روسيا والناتو” لمنع وقوع حوادث أكثر وتعزيز الثقة بينهما.

وفي نقطة ثالثة طالبت الرسالة كلا الطرفين بالتنسيق المشترك لمنع وصول الأسلحة النووية المواد المشعة للمجموعات الإرهابية كـ “داعش”.

وفي مطلب رايع أشارت الرسالة إلى ضرورة إجراء حوار مشترك للوصول إلى حد أقل من التفاهمات غير الرسمية لردع التهديدات في الفضاء الالكتروني.

واختتمت الرسالة بأن الخلافات القائمة بين امريكا وروسيا واوروبا يجب أن لا تقف في وجع التعاون المشترك لردء المخاطر.

وتمنى الدبلوماسيين الأربعة أن تكون رسالتهم بداية جيدة تنعكس مطالبها في هامبورغ.