صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن الفرصة الحالة جيدة لإقامة علاقات جيدة مع اوروبا وتعميق العلاقات الاقتصادية، منوهاً إلى أن ضياع هذه الفرصة ستتيح للآخرين تبديلها إلى تهديد لايران.

وأفادت برس شيعة أن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أشار خلال حضوره في جلسة عشاء مع الجالية الايرانية في المانيا أن تواجد الشعب في المشهد السياسي هو الحامي الأكبر ضد الأعداء، منوهاً إلى أن وقوف دول كبرى خلف صدام حسين في حربه ضد ايران انتهى بالفشل.

واعتبر ظريف أن وقوف الشعب الايراني حلف الحكومة  بعد الحرب  ودعمه لترميم البلاد في مختلف النواحي ومشاركتهم في الانتخابات هي نقطة القوة في ايران، مشدداً على إن الفريق المفاوض في الاتفاق النووي لم يكن إلا مترجماً لإرادة الشعب.

ونوه وزير الخارجية الايراني إلى أن الظروف الحالية تعتبر فرصة جيدة لإقامة علاقات جيدة وعميقة مع اوروبا ولاسيما اقتصادية مع المانيا، مشدداً على إن خسارة هذه الفرصة يعني تحويلها إلى تهديد ضد ايران.

وأشار ظريف إلى أن ايران هي الدولة الأقوى والأقدر في المنطقة التي تمكنت من تثبيت أمنها وتطوير نفسها، موضحاً أن من يحاول أن يعبث في هذا الأمن لن يكسب سوى المذلة والتوتر.  /انتهى/.