اكد قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري العميد امير علي حاجي زاده ان جميع الصواريخ التي اطلقت على مقرات الارهابيين الدواعش في دير الزور شرق سوريا اصابت اهدافها، داحضا مزاعم الصهاينة فيما يتعلق بهذا الموضوع.

وافادت برس شيعة ان العميد حاجي زاده وفي تصريح على هامش امسية شعرية اقيمت مساء السبت في مؤسسة اوج الفنية الاعلامية تحت شعار “انتفاضة الصواريخ”، في معرض رده على مزاعم اوساط صهيونية بان بعض الصواريخ التي اطلقها الحرس الثوري على مقرات الارهابيين في سوريا، لم تصب اهدافها وسقطت في مناطق اخرى مثل العراق، قال: ان ما يدعيه هؤلاء الافراد الذين يزعمون انهم خبراء، هو في الحقيقة الجزء المنفصل من هيكل الصاروخ (المحرك) حيث سقط في العراق.
واضاف: استخدمنا في هذه العمليات صواريخ بحيث قبل تصيب اهدافها بـ 100 كلم ، ينفصل جزء من هيكلها، ويصيب الرأس الحربي الهدف، وتم التخطيط لهذه العمليات بحيث يسقط هذا الجزء في الاراضي العراقية.
واكد قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري ان جميع هذه الصواريخ اصابت اهدافها بنجاح، وفي هذا الخصوص تم تسجيل اشرطة مصورة من قبل طائرات مسيرة سيتم نشرها ايضا.
وتابع قائلا: من اللافت ان تعرفوا انه بعد 4 دقائق من اصابة اول صاروخ ، حلقت طائرات امريكية مباشرة في سماء المنطقة ، وهذا يدل على ان عملياتنا كانت واضحة.
واضاف حاجي زاده: ان الامريكان ربما عرفوا بهذه العمليات عن طريق بعض حلفائنا مثل الروس.
واردف قائلا: ان هذه الضربة الصاروخية كبدت الارهابيين خسائر جسيمة حيث حصلنا على بعض المعلومات الجديدة، وربما سيتم نشر مزيد من المعلومات عنها مستقبلا.
واكد قائد القوة الجوفضائية ان هذه الضربة الصاروخية تحمل كذلك رسالة الى حماة الارهابيين في المنطقة./انتهى/