أدى الرئيس السوري بشار الأسد، صباح اليوم الاحد، صلاة عيد الفطر المبارك في رحاب جامع النوري وسط مدينة حماة.

ووفقا لوكالة الانباء السورية “سانا”، فقد أدى الصلاة مع الرئيس الأسد وزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد والمفتي العام للجمهورية أحمد بدر الدين حسون ومحافظ حماة وأمين فرع الحزب في حماة وبعض أعضاء مجلس الشعب وحشد من علماء الدين الإسلامي ومجموعة من المواطنين مؤتمين بفضيلة الشيخ نجم الدين العلي مدير أوقاف حماة.

واستمع الرئيس الأسد عقب الصلاة إلى خطبة العيد ألقاها الدكتور العلي أكد فيها على المعاني السامية لعيد الفطر المبارك والتي تملأ النفوس طمأنينة والقلوب سكينة والأرواح سلاما “حيث انتصرت سورية الإنسان بهذه الطاقة الإيمانية على مخرجات هذه الأزمة العاتية والحرب الظالمة والفتن الآثمة لأن الإيمان سر من أسرار الله في الشام، سر طهرها وصبرها وهو سر صمود الإنسان السوري وسبب نصره”.

وقال خطيب العيد “لقد كان من أهم أهداف الحرب على سوريا تمزيق روابط المجتمع من خلال ضرب ثقة الإنسان السوري بنفسه وبمحيطه الاجتماعي فإذا بالأزمة تشد أواصر السوريين”./انتهى/