افاد مصدر أمني عراقي في محافظة الأنبار، الأحد، بأن عدداً من قادة وعناصر تنظيم “داعش” سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير أحد عناصر التنظيم نفسه وسط تجمع لقادة التنظيم في قضاء القائد غربي المحافظة.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “انتحارياً من تنظيم داعش يرتدي حزاماً ناسفاً فجر نفسه وسط تجمع لقيادات التنظيم في قضاء القائم (350 كم غرب الرمادي)، على الحدود العراقية السورية”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “عدداً من قادة داعش قُتلوا وأصيب عدد  من عناصر التنظيم جراء التفجير”، مبيناً أن “تفجير الانتحاري نفسه جاء بعد انكسارهم وهزيمتهم ب‍الموصل واقتراب عمليات تحرير مناطق غرب الأنبار”.

يذكر أن مدن القائم وعنة وراوة في محافظة الأنبار ما زالت تخضع لسيطرة تنظيم “داعش” الارهابي منذ قرابة ثلاث سنوات، فيما تستعد القوات الأمنية العراقية لتحريرها واستعادة السيطرة عليها./انتهى/