هدد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، بعزل قطر عن بيئتها الطبيعية إذا لم تستجب لمطالب دول المقاطعة، لكنه استبعد أي تصعيد عسكري ضد الدوحة.

وفي لقاء مع الصحفيين اليوم السبت، اتهم قرقاش قطر بعرقلة الجهود الدبلوماسية وتقويض الوساطة الكويتية لتسوية الأزمة من خلال تسريب المطالب، واصفا هذه الخطوة بـ”المراهقة السياسية”.

وأضاف قرقاش أن قطر لم تحاول التوصل لأرضية مشتركة بشأن مطالب دول المقاطعة الأربع.

وأكد قرقاش أن دول المقاطعة لا تنوي أي تصعيد عسكري ضد قطر ولا تتحدث عن تغيير النظام القطري بل تسعى إلى تغيير سلوكه فيما يتعلق بموقفه من الإرهاب والتطرف.

وقال الوزير الإماراتي إن حل الخلاف مع قطر يجب أن يكون دبلوماسيا شرط قبولها الابتعاد عن دعم الإرهاب، واعتبر أن “البديل في الأزمة ليس التصعيد ولكن الفراق”.

وأوضح أنه إذا لم تستجب قطر للمطالب فإنها “ستعزل عن محيطها الطبيعي”، مضيفا: “نأمل أن تسود الحكمة في الدوحة ويدرك المسؤولون تبعات سياساتهم ضد دول الجوار”.

وطالب قرقاش بوضع ضمانات لأي اتفاق مع الدوحة، لأنها لم تلتزم بما وعدت به سابقا لعدم وجود رقابة، بحسب الوزير.

وحث قرقاش تركيا على التعامل مع الوضع الحالي في الدول العربية بتعقل، ودعاها إلى تغليب مصالحها القومية على الرؤية الحزبية.

وكانت وسائل إعلام تداولت أمس رسالة مطالب وجهتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر لقطر تتضمن شروطها لتجاوز الأزمة الحالية. من جهتها، وصفت الدوحة هذه المطالب بغير الواقعية وقالت إنها تهدف للحد من سيادة قطر./انتهى/