وصف خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله سيد احمد خاتمي ، تهديد ولي عهد السعودية الجديد بنقل الحرب الى ايران بانه ادعاء اجوف ، وانه اصغر شأنا من ان يطلق هذا الكلام.

وافاد مراسل وكالة برس شيعة الاخبارية ان آية الله سيد احمد خاتمي قال في خطبة صلاة جمعة اليوم، في الوقت الحاضر فان الاستكبار يتمثل في الكيان الصهيوني واميركا، وللاسف فان حلفاء امريكا في المنطقة ربطوا انفسهم بهذا الكيان المعادي للانسانية.
ووجه كلامه الى ولي العهد السعودي الجديد الذي هدد بنقل الحرب الى طهران قائلا : انت اصغر شأنا من هذا الادعاء، فصدام الذي كان اقوى منكم وساندتموه بكل ما لديكم، لم يتمكن من ان يرتكب أي حماقة ضد ايران.
وتطرق امام جمعة طهران المؤقت الى الضربة الصاروخية التي وجهها الحرس الثوري الى قواعد الارهابيين في سوريا (عملية ليلة القدر)، وقال: ان هذه العملية كانت كبيرة جدا، فالقرآن الكريم يصف الله سبحانه وتعالى بانه ذو انتقام (من الكفار والمنافقين)، فهذه العملية مظهر من سمات الله تعالى.
واضاف آية الله خاتمي: ان تزامن هذه الضربة الصاروخية مع اجراء مجلس الشيوخ الامريكي بفرض حظر على ايران، رسالة ذات مغزى، فانتم (الامريكان) اصدروا ما شئتم من قرارات ضد ايران لكن ايران الاسلامية لن تتراجع عن مبادئها قيد انملة، تريدون ان توقفوا البرنامج الصاروخي، لكن رغما عن انوفكم سنزيد من قدراتنا الصاروخية.
وتابع قائلا : ان الضربة الصاروخية رسالة الى الكيان الصهيوني وعملاء امريكا في المنطقة، بان ايران لا تمزح مع اي أحد في مجال الامن القومي ، هذه فقط صواريخنا المتوسط المدى، وعليكم ترقب صواريخنا البعيدة المدى.
واشار خطيب جمعة طهران المؤقت ان ما بين حديث قائد الثورة الاسلامية وتنفيذ هذه الضربة الصاروخية مدة اربع ساعات فقط، مضيفا: ان القوات المسلحة اثبتت انها رهن اشارة القائد، وهذه الضربة الصاروخية اصبحت محور الوحدة الوطنية، فجميع الاذواق والتيارات ايدت هذه الضربة الصاروخية.  
واكد آية الله خاتمي ان الحظر الاخير الذي اقره مجلس الشيوخ الامريكي ضد ايران يعد انتهاكا لنص وروح الاتفاق النووي، داعيا الى اتخاذ اجراء حازم لمواجهة نقض امريكا لعهدوها.
واضاف: من بين 100 اعضاء مجلس الشيوخ الاميركي فان 98 منهم صوتوا لهذا المشروع ضد ايران، فكلا الحزب الديمقراطي والجمهوري يناصبون العداء للنظام الاسلامي.  
واشار خاتمي الى تصريح وزير الخارجية الامريكي السابق الذي قال اننا حاولنا ارغام ايران عل التراجع عن برنامجها النووي وان على الادارة الامريكية المقبلة ان ترغم ايران على تجميد برنامجها الصاروخي، قائلا: كونوا على ثقة بان المؤمن لا يلدغ من جحره مرتين، وان الشعب الايراني لن يتراجع قيد انملة عن برنامجه النووي.
واكد خطيب جمعة طهران المؤقت ان امريكا ليست موضع ثقة، وان على شعوب العالم الحرة ان تعي هذه الحقيقة./انتهى/