أكد القيادي في حركة أنصار الله اليمنية عبدالملك العجري أن الإمام الخميني الراحل أعلن عن يوم القدس العالمي من أجل ابقاء القضية الفلسطينية حية مركزية في قلوب الامة الاسلامية.

وفي مقابلة مع برس شيعة قال عبدالملك العجري القيادي في حركة أنصار الله اليمنية أن يوم القدس العالمي تقليد أرساه سماحة الامام الخميني قدس سره لابقاء قضية القدس قضية حية ومركزية في قلوب المسلمين والعرب وكل احرار العالم وقضية القدس والقضية الفلسطينية كانت هي العمود الذي يقوم عليه النظام العربي منذ تأسيس الجامعة العربية ورفعها اللاءات الثلاثة لا للتقسيم لا للسلام مع الكيان الصهيوني لا للتطبيع  الى ان جاءت مهزلة اوسلوا لتسقط اول عمود في الخيمة العربية والإسلامية.

وأضاف العجري “وحاليا تحاول عملاء امريكا في المتطقة وعلى رأسهم النظام السعودي حرف بوصلة الصراع ١٨٠درجة بإزاحة اسرائيل من قلب الصراع في المنطقة وتحويله باتجاه الايرانفوبيا ومن هنا ندرك اهمية احياء هذا اليوم شعبيا ورسميا في هذا الوقت بالذات الذي تتعرض فيه القضية فلسطينية وقضية القدس من محاولات طمس ونسيان ومحاولات تطويع الوعي العربي والإسلامي من قبل عملاء امريكا لتقبل الكيان الصهيوني وادانة حركات الممانعة والمقاومة اضافة الى  ما أعلنه ترامب من نوايا لنقل عاصمة الكيان الاسرائيلي للقدس ومن هنا فان احياء هذا اليوم يكتسب اهمية مضاعفة اكثر من اي وقت مضى.

وأكد القيادي اليمني أن العلاقة بين امريكا والسعودية وبين الارهاب بكل صوره القاعدة ووداعش علاقة وضيفيه فهذه الحركات هي نتيجة في محاضن المخابرات الامريكية وفِي محاضن الوهابية السعودية فعلاقتهم بهم علاقة الاب والام .

وأوضح أن داعش والقاعدة هم ادوات وظيفية لتدمير المنطقة وتطبيق نظرية الفوضى الخلاقة في المنطقة من اجل خلق شرق اوسط جديد يعيد رسم خارطة المنطقة وتقسيمها لكانتونات طائفية وعرقية متصارعة./انتهى/