ادان رئيس جمهورية العراق فؤاد معصوم، الخميس، تفجير تنظيم “داعش” منارة الحدباء وجامع النوري في الموصل، فيما شدد على بذل كل الجهود لاعادة تشييدهما بأسرع وقت.

قال معصوم في بيان صدر عن مكتبه الاعلامي “ندين بشدة قيام فلول عصابات داعش الإرهابية بتفجير منارة الحدباء التأريخية وجامع النوري الكبير في مدينة الموصل”، مبينا ان “هذه الجريمة الانتقامية دليل على قرب الهزيمة النهائية لداعش”.
وشدد معصوم “على ضرورة بذل كل جهد من اجل إعادة تشييد هذا الصرح الديني والتاريخي الوطني الخالد بأسرع وقت”، معتبرا ان “إقدام مجرمي داعش على هذه الجريمة النكراء دليل على الذهنية الهمجية الانتقامية والعقل المنحرف لعصابات داعش وحقدها الأعمى على كل العراقيين وتراثهم الديني والتأريخي”.
ووجه معصوم القوات المسلحة بـ”الإسراع في استكمال تحرير المدينة”، داعيا الى “نجدة وحماية سكان الموصل من المدنيين الذين عاشوا ظروفا صعبة وأوضاع مأساوية تحت نير إرهاب داعش”.
واكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، امس الاربعاء، ان تفجير “داعش” لمنارة الحدباء هو اعلان رسمي لهزيمة التنظيم.
يذكر ان قيادة عمليات قادمون يا نينوى اعلنت، في وقت سابق من يوم امس الأربعاء، عن قيام تنظيم “داعش” بتفجير جامع النوري ومأذنة الحدباء في الساحل الأيمن من مدينة الموصل، واصفة ذلك بـ”الجريمة التاريخية”./انتهى/