اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي على ان يوم القدس العالمي يوم هام وهو يوم مناهضة نظام سياسي ظالم واستكباري مشيرا الى ان الدفاع عن فلسطين هو دفاع عن الحقيقة.

وقال قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله عصر اليوم الاربعاء لفيفاً من الاساتذة والنخب الجامعية: اليوم اريد أن اخاطب المعلمين والاساتذة واتحدث عن مسؤوليتهم ودورهم في الجامعات. انتم تؤثرون على قلوب وافكار الشباب وتدفعونه الى التفكر والحركة.

واضاف سماحته ان الاساتذة لو شعروا بمسؤوليتهم وملكوا نظرة ايجابية ومتفائلة واعتزموا لخدمة الوطن لتركوا اثرا على البلد.

وتابع آية الله الخامنئي: نحن على اعتاب يوم القدس، وهو يوم هام جدا، فنحن لا ندافع فقط عن شعب مظلوم مشرد من دياره، في الحقيقة فاننا نقارع نظاما ظالما واستكباريا.
وتابع سماحته قائلا: “اليوم فان الدفاع عن فلسطين هو دفاع عن الحقيقة، والقضية هي اوسع بكثير من فلسطين، وفي الوقت الحاضر فان مواجهة الكيان الصهيوني هي مواجهة مع الاستكبار ونظام الهيمنة”، مؤكدا على ان “يوم القدس يجب ان يكون كبيرا، موضحا ان مسيرات يوم القدس مهمة جدا”.
من ناحية اخرى شدد قائد الثورة الاسلامية ان احد مهام اساتذة  الجامعات توضيح مضمون وثيقة اليونسكو 2030 ، فهي قضية بالغة الاهمية، فعندما يدعون ان هذه الوثيقة ليست ملزمة، فهذه  من منطلق نظرة سطحية.
واوضح سماحته ان هذه الوثيقة تعد من الوثائق الرئيسية للامم المتحدة للتنمية المستدامة، وقد اعدوا نظام فكريا وثقافيا وعمليا للعالم بأسره، فاليونسكو هنا وسيلة وواجهة، لجهات تقف وراء الامم المتحدة.
وقال : هذا امر خاطئ ومعيب، فبأي حق يريد هؤلاء فرض وجهات نظرهم حول الشعوب وتقاليدها ومعتقداتها وما الذي يجب ان تفعله.
واضاف قائد الثورة:  عندما يدعون ان هذه الوثيقة ليست ملزمة، فهذه نظرة تنم عن نظرة سطحية، فأي من مواد هذه الوثيقة لا يتم تحقيقها سوف تعد نقطة سلبية، وبالتالي ستدفع البلاد ضربية مقابل ذلك داعياً الى تعريف الشباب بالهوية الوطنية والاستقلال والاعتزاز بذلك.
وقال سماحته: ان شباب اليوم اغلبهم عاشوا في بلد ليست له تبعية سياسية وعقائدية للقوى الاجنبية، وعلى الدوام شاهدوا ان الجمهورية الاسلامية تصدت للقوى الاجنبية في حين كان الآخرون لا يتجرأون على معارضة القوى الاجنبية، هذا هو الاستقلال السياسي.
واشار الى ان الشباب لا يعرفون قدر الاستقلال لانهم لم يعايشوا تلك المرحلة التي كانت فيها امريكا وبريطانيا تعطي اوامرها الى النظام البائد الذي كان يحكم البلاد.