اكد رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء “اللواء باقري” ان الرسائل والنتائج المثيرة للضربة الصاروخية لحرس الثورة الاسلامية قد اظهرت مرة اخرى بان الايرانيين متفقين على ان الارهابيين واعمالهم الاجرامية موجهة من قبل اميركا، وانهم لن يغفلوا ابدا عن مكائد الشيطان الاكبر.

وأفادت وكالة برس شيعة أن رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة اللواء محمد باقري اثنى خلال كلمة له بالضربة الصاروخية للحرس الثوري على قواعد داعش بسوريا، مؤكدا ان اي تهديد للامن القومي الايراني سيجابه برد من قبل القوات المسلحة.

وعبر خلال الكلمة عن تقديره لدعم ابناء الشعب والحكومة والمؤسسات والشخصيات والتيارات السياسية لاجراء حرس الثورة الاسلامية في الهجوم الصاروخي على قيادة الارهابيين التكفيريين في دير الزور بشرق سوريا.

وشدد اللواء باقري على أن عمليات “ليلة القدر” المقتدرة والناجحة التي نفذها حرس الثورة الاسلامية في اطلاق صواريخ متوسطة المدى بدقة بالغة على مقر قيادة ومراكز تواجد واسناد الارهابيين التكفيريين في دير الزور بسوريا، قد اثبت ان الامن القومي خطر أحمر للجمهورية الاسلامية الايرانية، والسعي لصونها حتى لا يتم استهدافها ولو للحظة واحدة.

وذكر ان هذا الاجراء الذي تزامن مع مصادقة الاعضاء الحمقى بمجلس الشيوخ الاميركي على اجراءات الحظر المشينة والمنتهكة للاتفاق النووي ضد حرس الثورة الاسلامية والشعب الايراني، قد افهم جبهة العدو ان اي تهديد للامن القومي للبلاد سيواجه برد من قبل القوات المسلحة ومدافعي الثورة الاسلامية الشجعان والغيارى باسناد من الدعم الشعبي.

وقال رئيس القيادة العامة للقوات المسلحة ان الرسائل والنتائج المثيرة للدهشة لهذا الحدث الخالد والدروس المستخصلة منه، قد اظهرت مرة اخرى هذه الحقيقة للعالم، بان الايرانيين متفقين على ان الارهابيين واعمالهم الاجرامية موجهة من قبل اميركا، وانهم لن يغفلوا ابدا عن مكائد ودسائس الشيطان الاكبر./انتهى/